المشاركة في حملة التبرّع بالدم في قطر واجب [en]

شارك أكثر من 50 متبرّع، بمن فيهم فرنسيين مقيمين في قطر وأجانب ناطقين باللغة الفرنسية وموظفي السفارة الفرنسية، في حملة التبرع بالدم التي نظمت في بيت السفير الفرنسي في قطر.

وقد أعرب سعادة السيد إيريك شوفالييه، سفير فرنسا في دولة قطر، عن امتنانه لمشاركة كافة المتبرعين في الحملة الوطنية للتبرع بالدم والتبرع بالأعضاء التي تنظمها دولة قطر، مثنيًا على الدور الفعّال الذي يلعبه كل من فريق عمل مؤسسة حمد الطبية والشبكة الناطقة باللغة الفرنسية Doha Accueil (أو استقبال الدوحة).

JPEG

وبحديث له مع الصحافة، شدد السفير الفرنسي على أهمية التبرع بالدم قائلًا "إن هذه المبادرة تنقذ حياة الكثيرين، كما أنها توجّه رسالة وحدة وتكاتف". وأضاف: "لقد تبرعت شخصيًا بدمي في مركز التبرع بالدم التابع لمؤسسة حمد الطبية في شهر فبراير، بخطوة من شأنها أن تشكل مثلًا للآخرين. فالتبرّع بالدم عمل نبيل ينقذ حياة الآخرين ويساهم في مساعدة ضحايا حوادث السير اليومية، والنساء أثناء الولادة، والمرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية كبيرة أو عمليات زرع، ومن يعانون من أمراض مزمنة تتطلب نقل الدم بصورة متكرّرة."

وتابع السفير "في فبراير، اتخذت وعدًا بِحثّ الفرنسيين المقيمين في قطر وحتى المجتمعات الناطقة باللغة الفرنسية في قطر على المشاركة في مثل تلك المبادرات. وقد تم الوفاء بالوعد اليوم، بدعم كبير من الشبكة الناطقة باللغة الفرنسية Doha Accueil".
"وسنتابع بمزيد من المبادرات . اننا نخطط لحملة جديدة للتبرع بالدم في مركز التبرع بالدم التابع لمستشفى حمد في 8 ابريل المقبل، بمساهمة الشبكة الناطقة باللغة الفرنسية Doha Accueil والمدرسة الفرنسية ليسيه بونابارت.
وجميع هذه التبرعات ستنقذ ارواحا في قطر".

Dernière modification : 25/04/2016

Haut de page